بشرى سارة جداً طال أنتظارها .. هذا ما سيحدث إبتداءاً من اليوم.. تفاصيل

قبل شهر 1 | الأخبار | اخبار الوطن

في بشرى سارة جدا طال انتظارها ، دشنت السلطات المحلية، عملية صرف مرتبات مستفيدي الضمان الاجتماعي في اليمن في كافة محافظات الجمهورية.

ودشنت حكومة صنعاء، أمس الخميس 14 يناير/كانون الثاني 2021، المرحلة التاسعة من مشروع صرف التحويلات النقدية الطارئة للمستفيدين من الضمان الإجتماعي، والبالغ عددهم مليون و500 ألف مستفيد مقيد في كشوفات صندوق الرعاية الاجتماعية ويتوزعون على 22 محافظة و331 مديرية.

وأكد وزير الشؤون الاجتماعية والعمل بحكومة صنعاء، عبيد سالم بن ضبيع، في تصريحات رصدها “الميدان اليمني”، أن تدشين المرحلة التاسعة من مشروع التحويلات النقدية المرحلة التاسعة يشمل كافة محافظات الجمهورية عبر الإيصال للمنازل لكبار السن والمعاقين والصرف عبر المراكز الثابتة لوكلاء الصرف والمتحركة بما يبلغ 1600 موقع.

وبين ابن ضبيع، أن إجمالي المبلغ المخصص لهذه الدورة يبلغ 34 مليار و100 مليون ريال.

من جانبه، قال نائب رئيس حكومة صنعاء لشؤون الخدمات والتنمية حسين مقبولي، أن المستفيدين من الحوالات النقدية الطارئة الممولة من البنك الدولي ومنظمة اليونيسف عبر بنك الأمل للتمويل الأصغر يبلغ مليون و500 ألف مستفيد مقيد في كشوفات صندوق الرعاية الاجتماعية يتوزعون على 22 محافظة و331 مديرية ويعيلون قرابة 10 ملايين شخص.

وأوضح المدير التنفيذي لصندوق الرعاية الاجتماعية أمير علي الوريث أن صندوق الرعاية يبذل كل الجهد لتسهيل الصرف للمستفيدين بسهولة ويسر دون أية إشكاليات. لافتا إلى أن عملية الصرف الإيصالي للبعض المستفيدين في منازلهم قد بدأت في الخامس من يناير الجاري.

نجم برشلونه يثير الشكوك قبل نهائي السوبر

تهديد وابتزاز بنشر فضائحهم الجنسية يفجر خلافات بين قيادات حوثية

"الاداره الامريكيه" تفاجأ ایران وجماعة الحوثي بحزمة عقوبات جديدة تحرق أهم أوراق الأخيرة في مواجهة " الشرعية " !

 

من جهته، أعرب بنك الأمل للتمويل الأصغر، في بيان أن البنك يتطلع إلى تنفيذ التحويلات الطارئة عبر فروعه وعبر مراكز الدفع الشريكة للوصول إلى مليون و500 ألف مستفيد عبر الأنظمة الآلية التي تم تصميمها لتتلاءم مع الشروط والمعايير التي وضعتها منظمة اليونيسف بما يمكن المستفيدين من استلام مستحقاتهم بطريقة سلسة وآمنة، وتفي بمعايير التدابير الصحية للوقاية من الأمراض المعدية.

وحضر التدشين أمين عام المجلس المحلي بأمانة العاصمة أمين جمعان ورئيس مجلس إدارة البنك اليمني للإنشاء والتعمير حسين فضل والمدير التنفيذي لبنك الأمل للتمويل الأصغر محمد صالح اللاعي ورئيس دائرة التعاون الدولي في المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشئون الإنسانية مانع العسل، ورئيس لجنة الشئون الاجتماعية في أمانة العاصمة حمود النقيب والوكيل المساعد للشئون الاجتماعية عبد الوهاب شرف الدين ومديرة صندوق الرعاية الاجتماعية بأمانة العاصمة جميلة المطري وعدد من المختصين في صندوق الرعاية الاجتماعية وبنك الأمل للتمويل الأصغر ووزارة الشئون الاجتماعية والعمل.

إقرأ أيضاً أول رد عسكري عنيف بعد ساعات من قصف الحوثيين مطار أبها السعودي تدشين صرف الحوالات النقدية الطارئة بمحافظة الحديدة دشن مدير عام صندوق الرعاية الاجتماعية بمحافظة الحديدة عادل الأهدل أمس الخميس، المرحلة التاسعة من مشروع الحوالات النقدية الطارئة للمستفيدين من الضمان الاجتماعي الممول من البنك الدولي .

وأشار الأهدل إلى أن المرحلة التاسعة التي تنتهي في 11 فبراير القادم تستهدف 137 ألفاً و 208 حالات على مستوى المحافظة بمبلغ ثلاثة مليارات و 310 ملايين و 242 ألف ريال .. مشيرا إلى أن هناك زيادة لكل حالة بنسبة 55 في المائة ولمرة واحدة.

وأوضح أن صرف المستحقات للمستفيدين سيتم عبر 180 نقطة صرف لبنك الأمل وفروعه ووكلائه في المديريات، فيما سيتولى بنك الكريمي صرف المستحقات للنازحين من المحافظات.

وأهاب الأهدل بجميع المستفيدين التقيد بالتعليمات الصادرة عن لجان التوعية أثناء استلام مستحقاتهم لضمان حصولهم عليها بسهولة ويسر.

تدشين صرف المساعدات النقدية للمستفيدين من الضمان الاجتماعي بعمران دشن وكيل محافظة عمران حسن الأشقص أمس الخميس، المرحلة التاسعة من صرف المساعدات النقدية الطارئة للمستفيدين من حالات الضمان الاجتماعي المقدمة من منظمة اليونيسف عبر البنك الدولي.

وفي التدشين أشار الوكيل الأشقص إلى أن صرف مستحقات حالات الضمان الاجتماعي، سيسهم في التخفيف من معاناة المستفيدين.

وأكد استعداد قيادة المحافظة والسلطة المحلية بالمديريات تذليل الصعوبات التي تواجه جهود صندوق الرعاية الاجتماعية بما يمكنه من صرف مستحقات الحالات المستفيدة.

بدوره أوضح المدير التنفيذي لصندوق الرعاية الاجتماعية بالمحافظة علي السمة، أن عدد حالات الضمان بالمحافظة 83 ألف أسرة، مشيراً إلى أن الصرف يتم للمستحقين يدا بيدا على مدى 26 يوماً عن طريق بنك الأمل في 12 مديرية وبنك الكريمي في ثمان مديريات.

وأكد أنه تم تكليف فرق لإيصال مستحقات الحالات العاجزة عن الوصول إلى مراكز الصرف.

تدشين صرف الحوالات النقدية الطارئة بمحافظة حجة دشن وكيل محافظة حجة محمد القاضي أمس الخميس، المرحلة التاسعة من مشروع صرف الحوالات النقدية الطارئة لحالات الضمان الاجتماعي.

وفي التدشين بمديرية عبس بحضور مديري التخطيط عبدالرحمن الملحاني ومديرية حيران راجح طفيان، أكد الوكيل القاضي، أهمية تسهيل إجراءات الصرف وخاصة لذوي الاحتياجات الخاصة، مثمناً جهود الجهات المانحة وصندوق الرعاية الاجتماعية للتخفيف من معاناة المستفيدين سيما في ظل الأوضاع الراهنة.

فيما أوضح مدير صندوق الرعاية الاجتماعية بالمحافظة محمد القنازي، أن عدد المستفيدين من الحوالات على مستوى المحافظة 144 ألف حالة مشيراً إلى أن عملية الصرف تستمر شهراً، وفق آلية منظمة

وثمن دور قيادة المحافظة وجهود المجالس المحلية بالمديريات في تسهيل عملية الصرف.

بدوره أشار مدير فرع المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشئون الإنسانية بالمحافظة علان فضائل، إلى أن الصرف يستهدف الشريحة الأشد ضعفاً في المجتمع والتي فاقم الوضع الراهن معاناتها.

وثمن جهود صندوق الرعاية الاجتماعية والعاملين الميدانيين الذين يسهلون عملية الصرف وكذا جهود الشركاء الداعمين البنك الدولي واليونيسف..داعيا إلى إيصال الحوالات للمعاقين وكبار السن.

من جانبه أشاد مدير مديرية عبس علي صوعان باهتمام صندوق الرعاية الاجتماعية.. مؤكدا الاستعداد لتذليل كافة الصعوبات.

تدشين صرف التحويلات النقدية الطارئة بمحافظة صعدة دشن وكيل محافظة صعدة محمد كعيبة اليوم صرف التحويلات النقدية الطارئة للمستفيدين من الضمان الاجتماعي بتمويل من البنك الدولي عبر منظمة اليونيسف بالتعاون مع فرع صندوق الرعاية الاجتماعية وبلومن وبنك الأمل.

واطلع الوكيل كعيبة ومعه مدير عام صندوق الرعاية الاجتماعية بالمحافظة حميد العويري وممثل بنك الأمل عبدالله اليازلي على سير عملية التحقق من الحالات وصرف المساعدات بأحد المراكز في مدينة صعدة.

ويبلغ عدد المستفيدين بالمحافظة 37 ألفاً و933 حالة بمبلغ 950 مليوناً و128 ألف و 900 ريال .

وأكد الوكيل كعيبة الحرص على تسهيل الإجراءات للمستفيدين من الضمان الإجتماعي وبما يخفف من أوضاعهم المعيشية جراء الآثار التي خلفها العدوان السعودي الأمريكي والحصار المستمر منذ ما يقارب الست سنوات .

وأشار إلى أهمية الوصول إلى كافة الحالات المستحقة وخاصة التي تعاني أوضاعاً صحية استثنائية والعمل على تسهيل عملية الصرف .

من جانبه أوضح العويري أن صرف مستحقات حالات الضمان الإجتماعي يهدف لتخفيف معاناة المستفيدين وخاصة في ظل استمرار العدوان والحصار .

تدشين صرف مستحقات الضمان الاجتماعي في ريمة دشن وكيل محافظة ريمة فهد الحارسي اليوم صرف مستحقات حالات الضمان الاجتماعي بتمويل البنك الدولي عبر منظمة اليونيسف بالتنسيق مع بنك الأمل وفرع صندوق الرعاية الاجتماعية.

وفي التدشين استمع الوكيل الحارسي، من ممثل بنك الأمل بالمحافظة بلال البكالي إلى إيضاح حول ضوابط صرف مستحقات حالات الضمان للمرحلة التاسعة والآلية المتبعة في عملية الصرف .

وأكد وكيل المحافظة ضرورة مضاعفة الجهود والوصول إلى كافة الحالات المستفيدة بما يسهم في تخفيف معاناتها خاصة في ظل المرحلة الراهنة جراء العدوان وحربه الاقتصادية .

وحث لجان الصرف على تسهيل الإجراءات وتسليم المستحقات يدا بيد .

وثمن دور فرع صندوق الرعاية الاجتماعية وبنك الأمل وشركائه وحرصهم على تسليم المساعدات لمستحقيها خاصة في المناطق البعيدة التي لم تصل إليها مراكز الصرف .

ودعا الوكيل الحارسي المجالس المحلية بالمديريات والشخصيات الاجتماعية والجهات المعنية إلى التعاون مع لجان الصرف وتسهيل مهامها بما يكفل ايصال المستحقات الطارئة للمستفيدين على مستوى عزل وقرى مديريات المحافظة .

فيما أوضح مدير فرع الصندوق بالمحافظة سعيد الوريش، أن المرحلة التاسعة من عملية توزيع المستحقات النقدية تستهدف 37 ألف حالة ، لافتا إلى أنها تشمل زيادة بواقع 55 في المائة لكل مستفيد.

وفي يونيو الماضي، تم تنفيذ دورة الصرف الثامنة لمشروع الحوالات النقدية الطارئ لمستفيدي الرعاية الاجتماعية، عبر بنكي الامل للتمويل الأصغر وبنك الكريمي للتمويل الأصغر.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف”، أعلنت عن استعدادها لبدء صرف الحوالات النقدية الطارئة للأسر الفقيرة في اليمن (الضمان الاجتماعي) في دورتها الثامنة، مع تصاعد الاحتياجات الإنسانية للملايين من العائلات والأطفال في اليمن بسبب النزاع المستمر وخطر (كوفيد-19)، والتي تهدف من خلاله إلى مساعدة 1.5 مليون أسرة (حوالي 9 ملايين شخص) من الأسر الأكثر احتياجاً بحوالات نقدية غير مشروطة.

ويستهدف مشروع الحوالات النقدية الطارئة، والذي تنفذه اليونيسف منذ أغسطس 2017م، الحالات المستفيدة المقيدة لدى صندوق الرعاية الاجتماعية والبالغة 1,5 مليون حالة، والتي تؤثر إجمالا على 9 ملايين نسمة.

وتوقفت رواتب غالبية اليمنيين منذ أكثر من أربع سنوات، ما أدى إلى عجز الكثير منهم عن توفير الاحتياجات الأساسية لأُسَرهم.

وكان “اتفاق ستوكهولم”، الموقع بين أطراف الصراع في اليمن برعاية الأمم المتحدة في السويد 13 ديسمبر/كانون الأول 2018، ألزم الأطراف المتصارعة بسرعة التوصل لآلية كفيلة بإنهاء معاناة موظفي الدولة.

ونظراً لتعثر تنفيذ هذا الاتفاق، تعثر مشروع صرف مرتبات موظفي الدولة المدنيين.