خبير إقتصادي يكشف سر ثبات أسعار الصرف في مناطق سيطرت مليشيا الحوثي

قبل شهر 1 | الأخبار | اخبار الوطن

قال الخبير الاقتصادي اليمني، عمّار عبدالله، إن تصوير الحوثيين ومؤيدوهم بأنهم متحكمين بالسياسة النقدية وأن أدائهم في هذا الجانب جيد، مستدلين بإنخفاض سعر صرف الريال في مناطقهم مقارنة بسعر الصرف في مناطق الشرعية، تعتبر "مغالطات".

 

وأوضح عمار عبدالله في سلسلة تغريدات على حسابه في "تويتر" أن حصر الحوثيين التعامل بالطبعة القديمة في مناطق سيطرتهم، ولمحدودية المتاح من تلك الطبعة، فإن ذلك يخلق طلب محدود على العملة الصعبة في مناطقهم بما لا يتسق مع حجم السوق واحتياجه أو الكثافة السكانية.

مليشيا الحوثيين تشن حرب جديده ضد هذا الطرف وتعتبرها معركه كونيه ضدهم

شاهد لحظات أعتراض الصاروخ في شمال مدينة الرياض

بعد نفي الحوثي إستهدافه ..من يقف وراء الهجوم الاخير على مطار الرياض؟!!

 

وأضاف عبدالله: "لذا يلجأ التجار لطلب العملة الصعبة من مناطق الشرعية، كما تتقدم نسبة كبيرة منهم بطلبات تغطية تكلفة استيرادهم للبنوك في صنعاء، والتي بدورها تتقدم بتلك الطلبات لمركزي عدن ليقوم بتمويلها من الوديعة السعودية، ويغذي مركزي عدن حسابات البنوك في الخارج بالدولار".

 

وأكد عبدالله أن عدم صرف الحوثيين للمرتبات في مناطق سيطرتهم - ذات الكثافة السكانية العالية - أحد أسباب انخفاض تداول الطبعة القديمة والطلب عليها وبالتالي انخفاض الطلب على العملة الصعبة.

 

وأشار عبدالله إلى أن تركُّز عمل المنظمات الاغاثية ببرامجها المختلفة في مناطق سيطرة الحوثيين لكونها المناطق الأكثر تضرراً والتي يعجز قاطنيها من توفير تكاليف المعيشة، وهذا يخفف الضغط على الطلب على العملة وبالتالي يخفف الضغط على الحوثيين ويزيد من تماديهم في عدم صرف الرواتب.