منظمة الصحة العالمية تشكر الشيخ محمد بن زايد

قبل 7 شهر | الأخبار | شؤون خليجية

شكر مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبيريسوس، ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، على دعمه مهمة مكافحة كورونا الإنسانية في إيران.

وقال: "أود أن أغتنم هذه الفرصة لأشكر ولي العهد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على دعمه في جعل هذه المهمة ممكنة".

وقال غيبيريسوس في تغريدة على "رحلة التشارتر حطت في طهران منطلقة من مركزنا اللوجستي في دبي، وعلى متنها فريقنا والمستلزمات الطبية. ستساعد هذه الشحنة إيران على الاستجابة بشكل أسرع في مواجهة فيروس كورونا".

وأضاف: "أشكر ولي العهد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والإمارات العربية المتحدة على هذا الدعم".

ودعا غيبيريسوس طهران لقبول المساعدات الأميركية مرحبا بإعلان الولايات المتحدة أنها عرضت على إيران مساعداتها الطبية.

وخاطب السلطات الإيرانية بالقول: "لدينا عدو مشترك الآن" مشيراً إلى أهمية تظافر الجهود في الكفاح ضد الفيروس باعتبار المتقرح الأميركي "جسر سلام مهم للغاية".

وقال مدير المنظمة للصحافيين في جنيف "في الساعات الـ 24 الماضية سُجلت إصابات بكوفيد19 خارج الصين أكثر بتسع مرات تقريباً عنها داخل الصين".

وتشير آخر حصيلة إلى أن أكثر من 3000 شخص توفوا بالوباء فيما أصيب قرابة 90 ألفا في أنحاء العالم، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس وفقا لمصادر رسمية.

في الصين، حيث ظهر الفيروس للمرة الأولى في ديسمبر، يواصل عدد الحالات الجديدة المسجلة يوميا في الانخفاض، مع 206 حالة جديدة فقط أُبلغت بها منظمة الصحة الأحد.

وهذه أدنى حصيلة يومية للإصابات منذ 22 يناير، وفق تادروس الذي أضاف أن كل الحالات باستثناء ثمان منها رصدت في مقاطعة هوباي، بؤرة الوباء.

لكن خارج الصين أفيد عن 8739 حالة في 61 دولة، بينها 127 وفاة، وفق أحدث أرقام منظمة الصحة.

وقال تيدروس إنه لا تزال هناك "فرصة" لاحتواء الوباء مشيرا إلى أن "أكثر من 130 دولة لم تسجل أي إصابة بعد".

وفي دول يستمر فيها رصد حالات قال إن الوضع في كوريا الجنوبية وإيران وإيطاليا واليابان هو حاليا "أكثر ما يقلقنا".

وأفادت إيران عن 12 وفاة جديدة الإثنين، ما يرفع عدد الوفيات إلى 66، في ثاني أكبر عدد بعد الصين.

وفي كوريا الجنوبية، ثاني أكبر بؤرة للوباء خارج الصين، تم تسجيل نحو 500 حالة إصابة جديدة الإثنين ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى أكثر من 4000 آلاف.

ونصف الحالات في كوريا الجنوبية مرتبطة بطائفة اعتذر زعيمها الإثنين عن انتشار المرض.

وعبر تيدروس عن الارتياح لأن غالبية الإصابات في كوريا الجنوبية مرتبطة بـ "خمس بؤر معروفة" مشيراً إلى أن "تدابير المراقبة تنجح".