مليشيا الحوثي تأكل بعضها في صنعاء

قبل شهر 1 | الأخبار | اخبار الوطن

صنعاء، العاصمة المختطفة من قبل المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، تكاد لا تهدأ أزقتها وشوارعها جراء الفوضى الأمنية، وحالة الاشتباك البيني والاقتحامات التي تنفذها مجموعات متصارعة داخل المليشيا الكهنوتية، تعمل على تصفية بعضها، مما يؤكد بأن “الحوثية” في طور جديد، هو أن تأكل بعضها.

لا تنكر ذلك المليشيا نفسها، بل يعمل عدد من قياداتها على الإفصاح، وإظهار العداوة بوضوح مع كيل الاتهامات المتتابعة ضد شخصيات كانت إلى وقت قريب من المقربين لدى أرباب المليشيا، بل ومن أكبر حلفائها، ومن تلك التي فتحت لها أبواب المدن والمحافظات إبان انتفاشتها.

تصفية الحلفاء، فتحته المليشيا في وقت مبكر، وزاد خلال العام الماضي، إلا أنه الآن ينحا منحا آخر، حيث بدأ مسلسل التخلص من أكثر المقربين منها، من شخصيات تعد رموزاً قبيلة، كانت تشكل أهمية لديها، فما الذي حدث..؟

تساؤل طرحه الكثير بعد أن تحولت شوارع حي “الجوية” خلال الأيام القليلة الماضية والكائن في منطقة الروضة، مديرية بني الحارث شمال العاصمة إلى حالة اشتباك بيني تم فيه إغلاق أغلب الشوارع المؤدية إليه وإلى مطار صنعاء الدولي، بعد اقتحام منزل المدعو “أبو نشطان” الذي يعد من أبرز مشائخ “أرحب” والذي قتل برفقة أربعة من أفراد أسرته.

وأبو نشطان من أبرز المتورطين في تأييد انقلاب المليشيا الحوثية، عرف عنه دعم أنشطتها منذ انقلابها على الدولة في سبتمبر/أيلول 2014م، ومساعدتها في اقتحام عدد من المحافظات، إضافة إلى تحشيد أبناء القبائل لصالحها.

إلى ذلك ومساء يوم الإثنين، أقدمت عناصر مسلحة، تابعة للمليشيا الحوثية، على تصفية القيادي في حزب المؤتمر والشيخ القبلي في محافظة عمران، الموالي لها مهلهل أحمد ضبعان، لتكون الحادثة هي الثانية خلال أسبوع.

والشيخ ضبعان، وهو أحد مشائخ بيت ضبعان بعزلة مرهبة التابعة لمديرية سفيان، كان من قيادات حزب المؤتمر، ممن انضموا إلى المليشيا الحوثية، وعينته باكراً مشرفاً أمنياً لها في مديرية شعوب، وعضواً فيما يسمى بـ”مجلس التلاحم القبلي” التابع لها.

عن ذلك يؤكد مراقبون بأن الوضع الحاصل في العاصمة صنعاء، بعد تصاعد وتيرة حوادث الاغتيالات والتصفيات البينية داخل أجنحة تلك المليشيا، يكشف هشاشة الوضع في العاصمة المختطفة ويفند أكذوبة الأمان في مناطق الانقلاب الذي تزعمه تلك المليشيا.

ويؤكدون بأن المليشيا تعمد إلى تصفية المشايخ والشخصيات البارزة ممن ساندوها أثناء انقلابها بالاستيلاء على البلاد لإزاحتهم من المشهد بعد الاستغناء عنهم، وضرب النسيج القبلي والاجتماعي.. مشيرين إلى أن المليشيا لن تستثني أحداً ممن ساندوها أو غيرهم باعتبارها عصابة لا تقبل بغيرها في السلطة والثروة والعيش.

الكاتب والصحفي اليمني، عبدالله المنيفي، عن ذلك يقول في تغريدة له على “تويتر” إن المليشيا الحوثية: “ماضية في منح مكافأة نهاية الخدمة لكل الذين انخرطوا في مشروعها السلالي العنصري”.. متحدثاً عن تصفية المليشيا الحوثية للشخصيات القبلية الموالية لها: “هؤلاء مجموعة من أبرز من سهلوا لها اجتياح البلاد، انتهوا قتلاً، وبعضهم سحلاً على أيدي قيادة المليشيا الحوثية”.

وفيما يرى المنيفي في تغريدته إن ما تسمى بـ”الهاشمية” لن توفر حتى الذين خدموها، في إشارة منه إلى مشائخ القبائل الذين مهدوا لها الطريق في بداية انقلابها، يقول الصحفي وليد الراجحي، في تغريدة له إن ما تسمى بـ”الخمينية” ترى “أولئك الذين مهدوا لها الطريق، أو كانوا أدواتها في فترة معينة للوصول إلى مرادها، أنهم خطيئة لا تغفر أفعالها، ويجب التخلص منها”.

ويؤكد الراجحي أن المليشيا الحوثية من خلال تصفياتها لتلك الشخصيات “تزعم أنها تتقرب بهم إلى اللَّه لغسل خطيئة استخدام أدوات فاسدة في تحقيق أهدافها”.

المحلل السياسي، عبدالهادي العزعزي، يؤكد أن المعلومات الواردة من مناطق سيطرة المليشيا الحوثية المتمردة، تفيد بأن هناك مخططات تصفية للقيادات القبلية التي كانت متحالفة مع المليشيا الحوثية، خصوصاً تلك التي برزت على الأرض وتجاوز نفوذها وتأثير علاقاتها محيطها القبلي المحدود إلى قبائل أخرى مجاورة، أو تتمتع بقوة شخصية وبعض الاستقلال في قناعتها وتصرفاتها مع القبائل ولا تتقيد بأوامر ما يسمون بـ”المشرفين”.

ويشير العزعزي، إلى أن المليشيا الحوثية الإرهابية تعيش شهية الاغتيالات والتصفيات للشخصيات القبلية الموالية لها.. موضحاً “لقد كثر عدد من تم استهدافهم من الجبهات على الشوارع والمناطق بالاغتيالات”.

وقال إن “هناك توقعات بتزايد من سوف يستهدفون خلال الأيام القادمة ضمن مسلسل صراع الأجنحة داخل الجماعة الانقلابية”.