محلل

خبر محزن وقاس.. خروج المنتخب اليمني من التصفيات لهذا السبب الصادم

قبل شهر 1 | الأخبار | الرياضة

 

درس قاسٍ يتكرر

وهذه المرة يتكرر مع الأفضلية الأفضلية التي لا تمنحك الفوز دائمًا

لاعبونا الصغار كانوا أبطالًا في الخسارتين ولن نكون مبالغين إذا قلنا إننا كنا الأحق بالفوز في المباراتين لولا: _ اللعب الفردي لدى بعض اللاعبين. _ حالة التوهان والتحرك بغير فتح المساحات في الهجوم. _ حالة الشد العصبي وعدم التعامل بكفاءة مع التكتل الدفاعي للخصوم.

والأهم من ذلك:

ضعف الإعداد لتحقيق الانسجام بين اللاعبين، إلى درجة وصول المنتخب إلى حالة الشك بالمشاركة نفسها.

والسبب الأخير أضعف الحالة النفسية للاعبين.

لكن علينا أن نعترف بأن هذا المنتخب يرفع الرأس، ويكفي أن تخسر بمعاندة الحظ مع لعب خصمك طوال المباراة مدافعًا وأنت الأفضل في كل شيء إلا تسجيل الأهداف.

راهنا على #البرواني هداف النسخة الأخيرة إلا أنه #لم_يسجل، و #خرج_مطرودًا في نهاية المشهد.

هذا هو عنوان الخسارة #الشد_العصبي

ونعذر اللاعبين، فلا يزالون في طور التكوين والتشكيل. لكن نسأل: هل ساهمنا في هذه الحالة للمنتخب #بالإطراء_الزائد_عن_الحد؟