عجوز تركية تنتصر على كورونا بفضل مناعتها

قبل 10 شهر | الأخبار | الــصحة

تمكنت السيدة التركية هاواخان كارادينيز البالغة من العمر 107 سنوات، من التغلب على فيروس كورونا المستجد، لتصبح إحدى المصابين الأكبر سنا في العالم الذين تعافوا من العدوى القاتلة.

وأفادت وكالة "الأناضول" اليوم السبت، بأن المسنة نقلت إلى أحد المستشفيات في مدينة اسطنبول يوم 7 أبريل وهي تعاني من الحمى والسعال الشديد، ليتبين لاحقا أنها مصابة بفيروس كورونا "كوفيد-19".

لكن العجوز التركية تعافت من المرض بسرعة أدهشت معالجيها من الأطباء، وغادرت المستشفى بعد أسبوع فقط من دخوله. 

ورأى الأطباء أن المصابة تمكنت من الانتصار على الفيروس الخطير للمسينين خاصة بفضل قوة جهازها المناعي. 

وبعد الخروج من المستشفى تبقى السيدة حاليا في الحجر الصحي المنزلي لمدة 14 يوما في اسطنبول.

وولدت السيدة كيرادينيز في مقاطعة مالاتيا شرقي تركيا، وفي سن الـ8 انتقلت مع أسرتها إلى اسطنبول. ولديها أربعة أبناء و11 حفيدا و15 من أبناء الأحفاد. وتوفي زوجها عام 1982.

وعلى الرغم من تقدمها في العمر، تستيقظ كارادينيز في وقت مبكر كل يوم لتؤدي صلاة الفجر.

وتولي كيرادينيز اهتماما كبيرا بنظامها الغذائي حيث تتناول في الفطور عادة الزبدة والقشطة والعسل والحليب. وأحد أطباقها المفضلة هو القمح المسلوق الممزوج باللبن.

ومثل أي مواطن تركي متحدر من مقاطعة مالاتيا، تحب السيدة كارادينيز المشمش. كما يقوم أحد أحفادها كل يوم بإعداد القهوة بطريقة تركية لها.

وتتمتع كيرادينيز بالمستوى الطبيعي من الكولسترول والسكر في الدم، رغم أنها من محبي الحلويات والفواكه. وفي حياتها لم تخضع لأي عملية جراحية، ولديها ذاكرة ممتازة.