الكونجرس.... السعودية فشلت في هدفيها بإعادة هادي إلى صنعاء ومد أنابيب النفط عبر المهرة

قبل 10 شهر | الأخبار | اخبار الوطن

قال مستشار سابق للمبعوث الأممي إلى اليمن، في إحاطة قدمها للكونجرس الأمريكي، إن انهيار الدولة في اليمن يقترب من نقطة اللاعودة، وإن السعودية فشلت في هدفيها بإعادة هادي إلى صنعاء، ومد خطا أنابيب النفط عبر المهرة. وأوضح عبدالغني الإرياني الباحث في مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية، الذي عمل سابقاً ضمن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، في إحاطتها التي قدمها للجنة شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والإرهاب الدولي التابعة للجنة الشؤون الخارجيّة في مجلس النواب الأميركي، بأن السعوديين أدركوا أنهم لن يتمكنوا من تحقيق هدفهم الرئيسي غير المعلن المتمثل بالسيطرة على ممر عبر شرق اليمن إلى المحيط الهندي. وأشار إلى أن السعودية تبحث عن مخرج يحفظ ماء الوجه، في إشارة إلى إعلاناتهم مؤخراً عن وقف إطلاق نار أحادي الجانب، والتي رفضها الحوثيون معتبرينها مبادرة غير حقيقية. وقال إن "المجتمع الدولي خذل اليمن. ومراعاةً للسعودية، تمسكت الولايات المتحدة وقوى أخرى بإطار عمل القرار 2216 الذي عفا عليه الزمن، ودعموا العقوبات التي لم تعاقب أحد سوى الشعب اليمني".  ودعا الإرياني الولايات المتحدة مساعدة اليمن والسعودية في التوصل إلى تسوية معقولة تلبي طموحات السعودية الاستراتيجية المتمثلة بممر عبر الأراضي اليمنية، وبشكل لا ينتهك وحدة اليمن وسلامة أراضيه.       وقال "يستطيع هذا الكونغرس أن يساعد على إنهاء الحرب، وإنهاء معاناة اليمن عبر وقف بيع السلاح لأطراف الصراع، واستئناف المساعدات الإنسانية للشعب اليمني والضغط على الأطراف لاستئناف مفاوضات السلام".  وأضاف "على الولايات المتحدة والقوى الأخرى دعم النهج الدبلوماسي -الذي يركز على توحيد البلاد ومؤسساته المركزية، ويعترف بأصوات اليمن المتعددة -واقتراح حكومة وحدة وطنية ذو طابع شديد اللامركزية".  ووفق الإرياني فإنه سافر عبر الخطوط الأمامية في اليمن، وشهد المعاناة التي سببتها الحرب. وقال "رأيت بأم عيني كيف أمسى الملايين من اليمنيين أسرى انتهازية الأطراف المتحاربة وتآمر داعميهم الأجانب. تدير جماعة الحوثيين المسلحة، وبشكل متزايد، دولة بوليسية وحشية وثيوقراطية. كما قصف التحالف بقيادة السعودية، وبدعم من الولايات المتحدة وغيرها، المدنيين والبنى التحتية بشكل أخرق، وعرقل واردات اليمن". وأضاف بان الحوثيين يعانون اقتصادياً، ولكنهم لا يزالون متمكنين عسكرياً، ويعلمون أن الوقت الأفضل لهم لإنهاء الحرب هو الآن.  وكانت لجنة شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والإرهاب الدولي التابعة للجنة الشؤون الخارجيّة في مجلس النواب الأميركي، عقدت جلسة إلكترونية حول اليمن، وتحدث فيها مسؤولون وخبراء حول اليمن.  

 

الخبر التالي:

بسبب كورونا والانتقالي سجال في تويتر بين هاني بن بريك وعبدالملك المخلافي