فضيحة جنسية داخل أسوار نادي برشلونة الاسباني

قبل 6 شهر | الأخبار | الرياضة

ذكر تقرير إسباني، أن أخصائي علاج طبيعي عمل سابقا في نادي برشلونة قد يواجه عقوبة السجن لسبعة أعوام بسبب تورطه في تعد جنسي على إحدى العاملات في النادي الكتالوني.

وحسب صحيفة   البير  الكتالونية فإن الشخص المتهم يدعى جاومي "Jaume J. LL" وتولى منصب أخصائي العلاج الطبيعي في قطاعات مختلفة داخل برشلونة لأكثر من ثلاثة عقود، وقضى 7 سنوات في العمل مع الفريق الأول لكرة القدم.

ووفقا لتقرير الصحيفة، ترجع الواقعة إلى ديسمبر 2016 حين استقبل الطبيب المتهم موظفة في النادي كانت تعاني من مشاكل في رقبتها، داخل إحدى المنشآت الرياضية لملعب كامب نو، وأخضعها لجلسة علاج طبيعي شهدت تعديات جنسية في حقها.

ويطالب الإدعاء خلال المحاكمة بإصدار عقوبة السجن 7 سنوات في حق المتهم وتعويض قدره 10 آلاف يورو، مفيدا أن "المرأة غادرت الجلسة العلاجية متأثرة للغاية بما واجهته من تجاوز جنسي".

وكان مقررا لجلسة المحاكمة أن تعقد الأسبوع المقبل، وتم تأجيلها بسبب تفشي فيروس كورونا في أنحاء إسبانيا.

وذكرت الصحيفة أنها علمت من مصادرها داخل برشلونة، أن الطبيب المتهم تم فصله من العمل في النادي الكتالوني.