توسط لها ابن نايف وغدر بها ابن سلمان.. “شاهد” كيف جرى اختطاف الأميرة بسمة بنت سعود

قبل 8 شهر | الأخبار | شؤون خليجية

كشفت صحيفة ““آ بي سي” الإسبانية، تفاصيل جديدة عن اعتقال ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، لابنة عمه  بن عبدالعزيز، الذي جرى اعتقالها في شباط/ فبراير 2019، أثناء محاولتها السفر إلى  للعلاج.

ونشرت الصحيفة الإسبانية، فيديو أظهر لحظة إلقاء القبض على الأميرة (الأشخاص الذين نفذوا عملية الاختطاف)،

 

وتؤكد الصحيفة في خبر خاص بها أن الأميرة توجد رهن الاعتقال منذ أكثر من سنة في سجن الحائر خارج العاصمة الرياض بأوامر من ابن عمها  ولي العهد. 

وتبرز الجريدة أن كل شيء وقع يوم 28 شباط/فبراير من السنة الماضية عندما تعاقدت الأميرة مع شركة ريدستار للطيران مقابل 80 ألف يورو لنقلها إلى سويسرا للعلاج، ويبدو أنها حصلت على رخصة المغادرة رفقة عائلتها، لكن في آخر المطاف لم تقلع الطائرة.

وتؤكد جريدة “آ بي سي” أن تسعة أشخاص كانوا ينتظرونها في منزلها في مدينة جدة، ونشرت “آ بي سي” تسجيل فيديو يبرز الأشخاص التسعة وهم يتواجدون في شقة الأميرة، وانتبه بعضهم لكاميرات الحراسة وقاموا بتغطيتها حتى لا يظهروا. وتؤكد الجريدة أن بسمة مباشرة بعد ذلك تعرضت للاعتقال عندما عادت وابنتيها الى منزلها.

وتنقل الجريدة عن مصدر مقرب من الأميرة أن “أولئك الأشخاص أخبروها أن ولي العهد يريد الحديث معها، وأدركت وقتها أنها لن ترى ابن عمها بل ستتعرض للاعتقال”، ويضيف المصدر، منذ ذلك الوقت وهي معتقلة في الزنزانة 108 جناح باء، ويسمحون لها مرة واحدة في الأسبوع بالاتصال مع عائلتها، وتجهل العائلة كم سيستمر اعتقال الأميرة لا سيما أن وضعها الصحي يتدهور.

وكانت بسمة اشتهرت بمقالاتها انطلاقا من أوروبا حول أوضاع المرأة السعودية والإصلاحات السياسية، وعادت عام 2016 إلى السعودية بعدما توسط لها ولي العهد وقتها ابن عمها الأمير ، وطالبت الملك سلمان باستعادة أراضٍ شاسعة في ملكية أبيها الملك سعود بن عبد العزيز في الطائف ثم حسابات مالية في سويسرا تقدر بملياري دولار. 

وقام محمد بن سلمان بإزالة ابن عمه محمد بن نايف من ولاية العهد واعتقال عدد من الأمراء، وانتهى الأمر باعتقال بسمة التي يعتقد أنها الأميرة الوحيدة المعتقلة ضمن الأمراء الرجال.