وردنا| قوات صنعاء تطبق الحصار على المدينه.. سقوط مأرب لم يعد سوى مسألة وقت

قبل _WEEK 1 | الأخبار | اخبار الوطن

أكد مصدر ميداني تابع لجماعة الحوثيين، إن قوات الجماعة أطبقت الحصار على مدينة مأرب شمال شرقي اليمن، من جميع الجهات، وأن عملية دخولها “مسألة وقت لا أكثر”.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية، عن المصدر، إن قوات جماعة الحوثي “انتهت خلال الساعات الماضية، وبعد ما يقارب أسبوعين من العمليات العسكرية المتواصلة ضد القوات الحكومية في مأرب من إطباق الحصار على المدينة من جميع الجهات بما فيها الخط الرابط بين شرق مدينة مأرب المؤدي إلى حضرموت الذي أصبح الآن تحت السيطرة النارية”.

زاعماً أن “عملية السيطرة على مأرب من عناصر تنظيم القاعدة والقوات الحكومية لم تعد سوى مسألة وقت، بعد أن أكملت قوات الجماعة السيطرة على جميع المرتفعات المطلة على مدينة مأرب من جميع الجهات”.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مصادر عسكرية ومسؤول محلي، الإثنين، إن مئات المقاتلين قتلوا في هجوم لجماعة الحوثيين منذ أسابيع على محافظة مأرب، في أعنف اشتباكات خلال الصراع منذ 2018.

وأشارت الوكالة إلى إن هجوم قوات الحوثي على مدينة مأرب الخاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً، يأتي وسط تجدد جهود دبلوماسية لإنهاء الحرب المستمرة منذ ست سنوات، وفي الوقت الذي قالت فيه الولايات المتحدة إنها ستنهي دعمها لتحالف تقوده السعودية ويدعم الحكومة الشرعية.

وتقود السعودية، منذ مارس/ آذار 2015، تحالفا عسكريا، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال وغرب اليمن، سيطرت عليها جماعة الحوثي المتهمة بتلقي دعم إيراني أواخر 2014.

وبالمقابل تنفذ جماعة الحوثي هجمات بطائرات بدون طيار، وصواريخ باليستية، وقوارب مفخخة؛ تستهدف قوات سعودية ويمنية داخل اليمن، وداخل أراضي المملكة.

وأسفرت الحرب عن مقتل 233 ألف شخص، وبات 80% من السكان، (يبلغ عددهم نحو 30 مليون نسمة) يعتمدون على المساعدات الإنسانية في مواجهة ما تصنفها الأمم المتحدة أسوأ أزمة إنسانية بالعالم.