وداعًا لقرحة المعدة .. أعشاب بسيطة أغلبها موجودة في مطبخك.. تناولها وعش مرتاح البال

قبل شهر 1 | الأخبار | الــصحة

قرحة المعدة تتطور في بطانة المعدة، وهي شائعة جدًا، وتحدث لعدة أسباب مختلفة، ويمكن علاجها بالعديد من الطرق والوسائل الطبية، أو باستخدام الوسائل الطبيعية مثل الأعشاب، تابع المقال التالي لمعرفة كيفية علاج قرحة المعدة بالاعشاب المختلفة.

قرحة المعدة

هناك عوامل مختلفة تعطل توازن بيئة المعدة، والأكثر شيوعا هي العدوى التي تسببها بكتيريا هيليكوباكتر بيلوري H. pylori، وتشمل الأسباب الشائعة الأخرى الإجهاد، والتدخين، واستهلاك الكحول الزائد والإفراط في استخدام الأدوية المضادة للالتهابات، مثل الأسبرين والأيبوبروفين.

تعتمد العلاجات التقليدية للقرحة عادة على الأدوية التي يمكن أن تسبب آثارًا جانبية سلبية مثل الصداع، والإسهال، ولهذا السبب، ازداد الاهتمام بالعلاجات البديلة والأعشاب بشكل مطرد، وفي التالي كيفية علاج قرحة المعدة بالاعشاب.

علاج قرحة المعدة بالاعشاب الكرنب أو الملفوف الكرنب أو الملفوف هو علاج شائع لقرحة المعدة، حيث استخدمه الأطباء قبل عقود من ظهور المضادات الحيوية للمساعدة في شفاء قرحة المعدة، فهو غني بفيتامين ج، وهو مضاد للأكسدة يُظهر أنه يساعد في الوقاية من عدوى بكتيريا هيليكوباكتر بيلوري H. pylori وعلاجها، وهذه العدوى هي السبب الأكثر شيوعا لقرحة المعدة.

في الواقع، تظهر العديد من الدراسات على الحيوانات أن عصير الكرنب فعال في علاج ومنع مجموعة واسعة من القرحات الهضمية، بما في ذلك تلك التي تؤثر على المعدة، وفي البشر، لاحظت الدراسات المبكرة أن الاستهلاك اليومي لعصير الملفوف الطازج يساعد على شفاء قرحة المعدة بشكل أكثر فعالية من العلاج التقليدي المستخدم في ذلك الوقت، ومع ذلك لاتزال هناك حاجة لمزيد نت الدراسات لتحديد المركبات الدقيقة التي تعزز علاج قرحة المعدة.

العرق سوس

العرق سوس دواء عشبي تقليدي شعبي يستخدم لعلاج العديد من الحالات، وتشير بعض الدراسات إلى أن جذر عرق السوس قد يكون له خصائص للوقاية ومكافحة قرحة المعدة، على سبيل المثال قد يحفز العرق سوس المعدة والأمعاء لإنتاج المزيد من المخاط مما يساعد على حماية بطانة المعدة.

كما قد يساعد المخاط الزائد أيضاً على تسريع عملية الشفاء والمساعدة على تقليل الألم المرتبط بالقرحة، كما أفاد الباحثون أن بعض المركبات الموجودة في العرق سوس قد تمنع نمو بكتيريا H. pylori، ومع ذلك تستند الدراسات عموما على استخدام هذه المركبات في شكل مكمل، وبالتالي من غير الواضح كيف يمكن استخدام جذر العرق سوس المجفف لنفس التأثيرات المفيدة.

تنبيهات هامة

يجب عدم الخلط بين جذر العرق سوس المجفف وحلويات العرقسوس أو الحلوى، فمن غير المحتمل أن تنتج حلوى عرق السوس نفس التأثيرات وعادة ما تكون عالية جدا في السكر. تشير بعض الدراسات إلى أن العرقسوس قد لا يعمل كعلاج للقرحة في جميع الحالات.

قد يتداخل عرق السوس أيضًا مع بعض الأدوية ويتسبب في آثار جانبية، مثل ألم العضلات أو التنميل في الأطراف.