عاجل أندلع حريق هائل شمال العاصمه صنعاء لهذا السبب

عاهات في مناصب حكومية كبيرة

محمد دبوان المياحي
الجمعة ، ٢٧ نوفمبر ٢٠٢٠ الساعة ١٢:٣٠ صباحاً
مشاركة

علينا أن نعيد النظر في تلك الفكرة المثالية التي تقول لك: ناقش أفكار الأخرين وليس شخوصهم. أظن قائلها تعامل مع كل أصناف البشر وبمختلف مستوياتهم؛ لكنه لم يصادف شخصًا يشبه نجيب غلاب.

عندما لا يقول الشخص فكرة قابلة للنقاش، عندما يكون فارغًا من المعنى، عديم القيمة وكثير اللغو، تكون المهمة النقدية الأولى، هو تدمير ما تبقى منه، شكله، صفاته، الإحتجاج ضد المادة المصنوع منها، السخرية منه شخصيًّا، إنه لا يتيح لك أي فرصة للإنشغال بمضمونه، ولا يتركك دون أذئ، فكيف يمكنك مواجهته في هذه الحالة، كيف يمكنك أن تحتفظ بتهذيبك أمام وقاحة غير مفهومة..؟

يمكنك أن تجد فكرة مفهومة لدى كل البشر، حتى أكثرهم بلادة، أغلظهم طباعًا، ذوي الألسنة المعاقة، أولئك الذين ولدوا في الكهوف، قبل ميلاد الرموز، لا يتواصلون فيما بينهم ولا يعرفون شكل الكلمات، حتى هؤلاء يمكنك أن تجد ما تحاورهم عليه ولو بالإشارة، باستثناء كائن وحيد، سديم غامض، مخلوق قبل إختراع اللغة، هبط فجأة داخل شعب يتواصل بالكلمات وقرر أن يكون مثلهم، وكانت النتيجة، ميلاد شخص يدعى"نجيب غلاب"

إنني غير مستعد لاحترام المجال الخاص لإنسان ما، كالتسليم ب "حرية السكران" مثلًا، وحقه في الكلام، ما لم يحترم هو المجال العام، ما لم يحترمني ويكف عن ايذائي بالكلام لحظة استغراقه بالشراب.

هناك أشخاص يتوجب تقليص حريتهم الشخصية، ما داموا يشكلون خطرًا على الحياة العامة، إن جوهر الدستور هو عقد يتنازل فيه المجتمع عن بعض حرياته؛ لضمان قيام حياة عامة منضبطة وسليمة، غير أن هناك أشخاص من هذا المجتمع، لا يكفي ما قدموه من تنازلات عامة لدرء آذاءهم، وعلينا أن نبقيهم تحت الرقابة أو نجردهم من حرية الهذيان ما داموا غير قادرين على ضبط أنفسهم أو الكف عن استفزاز الناس، وتكدير أمزجتهم. سأغير رأيي الآن، وأقترح حل آخر: هذا الرجل يجدر بنا منحه خيار واحد، إما أن يعيش في غيبوبة دائمة مع استمرار حقه في العصيد المثير للتسلية، أو أن يصادر حقه في الكلام حين يصحو..هذه هي الطريقة الوحيدة لتحييد أذاه عن الشأن العام، وفرض قدر من التهذيب الإجباري عليه.

ألا تتفقون معي الآن، أن بعض الأراء وليس كلها جديرة بالإحترام، وأن إحترام كل الأراء هو سلوك عدمي يفقد قيمة الإحترام معناها، ألا نسئ للمنطق ونعبث بالمعنى، حين نتعامل بقاعدة منطقية مع شخص يتحدث بلا قواعد وينطق بكلام أشبه بتمتمات المومياء القديمة.

أظننا سنكون جديرين بلعنة الآلهة، وسوف تتناسل الحالات المشوهة والكائنات الغريبة حتى تستحوذ على حياتنا وتلغي وجودنا، ما لم نستنفر عند كل حالة تظهر وفيها بعض من صفات نجيب غلاب، هذا إختراق خطير لحياتنا العامة، إختراق وجودي يعيدنا لما قبل ظهور الكلام، تدمير ممنهج لأعظم إنجاز راكمته البشرية منذ بداية الحياة : اللغة والمعنى، الفكرة والمنطق، هما أكثر الأشياء المعرضة للتهديد بفعل عبث هذا الكائن بهما.

تخيل معي أن طفلك الذي بدأ إرتياد المدرسة ويتعلم ترتيب الكلمات، حدث أن دخل فجأة وصادف صفحة نجيب غلاب، ألن يتسبب الرجل بصدمة للطفل تفقده القدرة على فهم ما يقرأ ويتعرض جهازه اللغوي للإضطراب، ثم ماذا لو قيل له أن هذا وكيل وزارة الإعلام وشخص يعرف نفسه بأنه محلل سياسي ومفكر إستراتيجي، يا لها من سخرية مؤذية، أعلى مستوى يمكن للتفاهة أن تصعد إليها في لحظة سهو كوني فاضح.

كافحوا العاهات، البداية برموزها داخل السلطة، إن السلطة مصدر كل أذئ، وإن التفاهة إذا تلازمت مع النفوذ، يتفاقم خطرها وتستشري البلاهة في كل مكان.. مناهضتك للعاهات هو حراسة لوعيك من السقوط فيها، دفاع نبيل عن قيمتك الذاتية المعرضة للتحلل بفعل هؤلاء السكارى وقد رمتك بهم أقدار السوء وتسيدوا عليك.

سؤال أخير وجاد : ما هي القيمة السياسية والمعنوية، ما هي الإضافة العملية أو النظرية التي يقدمها نجيب غلاب للشرعية؛ كي يمنح منصب وكيل وزارة الإعلام..؟ بربكم أجيبوني عن هذا السؤال فقط وسوف أغفر للرجل كل ما بدر منه.

وأستغفر الله عن خلقه.