دواء يفاجئ العلماء بفعاليته في إنقاص الوزن

قبل 2 _WEEK | الأخبار | الــصحة

يعتقد فريق من العلماء أنهم توصلوا إلى دواء يمكن أن يخلص الملايين من السمنة ويحقق نتائج واضحة تعادل التدخل الجراحي.

ووفق التجربة التي نشرت في مجلة نيوإنغلند للطب اختبر الفريق عقار يدعى سيماغلوتيد، وهو متوفر ويستعمل عادة لعلاج مرض السكري من النوع الثاني، على 2000 بالغ مصاب بالسمنة من 16 بلدا مختلفا.

وقسم الفريق المصابين إلى فريقين، الفريق الأول أعطي دواء وهميا، فيما الفريق الثاني أعطي المصابين فيه العقار،  واستفاد الفريقان معا من حمية غدائية صحية.

وأظهرت مجموعة الدواء الوهمي تحسنا ضئيلا بسبب الالتزام بالحمية الغدائية، فيما المجموعة التي أعطيت سيماغلوتيد كانت النتائج واضحة.

وفقد أعضاء المجموعة الثانية 14.9 في المئة من وزن الجسم في المتوسط، فيما فقد 30 في المئة منهم أكثر من 20 في المئة من وزن الجسم، وذلك بعد 68 أسبوعا من العلاج.

وتوصل الفريق إلى أن فعالية الدواء مضاعفة مقارنة بباقي الأدوية المخصصة عادة لفقدان الوزن، وتقترب من فعالية التدخل الجراحي ضد السمنة.

واشنطن تعطي الضوء الاخضر للرياض بتسليم مأرب الحوثيين والشرعيه تنسحب الى شبوه .. تفاصيل صادمه

المعارك تستعر في 6 جبهات والخسائر قاسية .. مستجدات طارئة من مأرب

أنقلب السحر على الساحر..قيادي حوثي بارز يقع بأسر الجيش الوطني بعد أن طلب من محافظ مأرب بتسليم نفسه

 

ونقل تقرير المجلة عن الباحثة المختصة في السمنة، راشيل باترهام من كلية لندن الجامعية، قولها إن أي دواء آخر مخصص لفقدان الوزن لم يصل هذا المستوى من الفعالية.

كما لاحظ الباحثون تحسنا في وظائف أخرى في الجسم لدى المشاركين، إذ سجل انخفاض في مختلف عوامل الخطر على القلب.

وتأتي الدراسة في وقت يحذر خبراء الصحة أن فيروس كورونا المستجد قد يكون قاتلا على من يعانون من الوزن الزائد.

وأكدت إحصاءات بريطانية حول مرضى كوفيد-19 الذين يعالجون في العناية المركزة، هذه الظاهرة، مشيرة إلى أن 73,4% يعانون من السمنة أو الوزن الزائد.

وكان مركز تدقيق العناية المركزة الوطني أشار إلى أن المرضى الذين يعانون من زيادة في الوزن فرصهم أقل للخروج أحياء من العناية المركزة.