عاجل.. قتلى وجرحى باشتباكات بين قبيلتين من مراد في مأرب

قبل _WEEK 1 | الأخبار | اخبار الوطن

اندلعت مواجهات بين مسلحين قبليين وقوات الشرعية، على خلفية دعم الأخيرة لقضية ثأر بين قبيلتين في مديرية العبدية، بمحافظة مأرب.

مصادر صحفية ذكرت أن الشرعية طلبت من طالب الظفري، شيخ آل غانم، إحدى قبائل العبدية، السماح لمقاتليها بالتمركز في مناطقهم، لمواجهة زحوفات قوات صنعاء باتجاه مديرية حريب.

إقرأ أيضاً ؛

بصنعاء... صدور حكم بالإعدام وإسدال الستار على جريمة قتل مروعة

إنفجار الوضع عسكرياً بين الجيش الوطني و القبائل فى حريب مأرب وإشتباكات طاحنة وقتلى من الطرفين

سقوط صاروخ أطلق من غزة على مستوطنات إسرائيلية - فيديو

 

وبحسب المصادر، فإن من بين مسلحي الشرعية عناصر قبلية من آل جناح، وقد استغلّوا الخطوة للأخذ بثأرهم من غرماء لهم من قبيلة آل غانم، لتندلع عقبها اشتباكات عنيفة بين الطرفين.

وأضافت المصادر أن آل جناح استعانوا بقوات هادي لقمع خصومهم من آل غانم، ولا تزال الاشتباكات مستمرة حتى مساء الثلاثاء، واستخدمت فيها الشرعية الأسلحة المتوسطة والثقيلة.

واتهم مشايخ وأعيان من مراد قوات الشرعية بإذكاء الفتن القبلية في محافظة مأرب، حيث تعزّزت تلك الصراعات خلال السنوات الخمس الماضية.

وكان آل غانم وآل جناح قد دخلا في صراع مسلح منذ يوليو 2019، تسبب في سقوط عشرات القتلى من الطرفين وإحراق عدد من المنازل، بعد أن زوّدت الشرعية الفريقين بمختلف الأسلحة المتوسطة.

وسبقتها مواجهات مماثلة بين آل نمران وآل راشد، وجميعها من مراد، وشهدت للمرة الأولى القصف بالأسلحة المتوسطة والثقيلة، ما يؤكد تورط الشرعية في دعم الصراعات القبلية في محافظة مأرب.

إضافة إلى دعم الأطراف المتقاتلة بالسلاح والأموال، يتهم مراقبون الشرعية بغض الطرف عن الاشتباكات القبلية في المحافظة، وخاصة بين عشائر مراد، وقد ركّزت وساطات السلطة المحلية على السماح لقواتها بالعبور من مناطق المتصارعين، دون أن تبذل أي جهود فعلية لإيقاف الاقتتال.